عقوبات جديدة على “حزب الله” اللبناني تفرضها واشنطن وست دول خليجية

المصدر : فرانس24/أ ف ب/رويترز - عدد القراء 144

أعلنت الولايات المتحدة وست دول خليجية فرض عقوبات على قادة “حزب الله” اللبناني من بينهم الأمين العام حسن نصر الله وأعضاء مجلس الشورى في الحزب. واتهم وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين حسن نصر الله بأنه "يطيل المعاناة في سوريا ويغذي العنف في العراق واليمن، ويعرض لبنان وشعبه للخطر ويزعزع استقرار المنطقة بكاملها".

في ثالث جولة من العقوبات تعلنها واشنطن منذ انسحبت من اتفاق إيران النووي الأسبوع الماضي، أعلنت الولايات المتحدة وست دول خليجية فرض عقوبات على قادة “حزب الله” اللبناني بمن فيهم أمينه العام حسن نصر الله بسبب دعمهم للإرهاب.

وتستهدف العقوبات خصوصا أعضاء مجلس الشورى الهيئة التي تتخذ القرارات في الحزب الشيعي اللبناني الذي أنشئ عام 1982، فضلا عن الشركات المتهمة بتمويله.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين في بيان إنه "من خلال استهداف مجلس شورى “حزب الله”، فإن دولنا ترفض في شكل جماعي التمييز الزائف بين ما يسمى "الجناح السياسي" والأهداف الإرهابية العالمية ل”حزب الله”".

وذكر منوتشين بأنه "بناء على أوامر قوة القدس التابعة للحرس الثوري، فإن الأمين العام (لـ”حزب الله”) ورئيس مجلس الشورى حسن نصر الله يطيل المعاناة في سوريا ويغذي العنف في العراق واليمن، ويعرض لبنان وشعبه للخطر ويزعزع استقرار المنطقة بكاملها".

وذكرت الوزارة أن العقوبات فرضتها واشنطن وشركاؤها في مركز استهداف تمويل الإرهاب، الذي يشمل السعودية والبحرين والكويت وعمان وقطر والإمارات.

عقوبات سابقة

ويوسع ذلك الإجراء نطاق العقوبات على نصر الله، الذي فرضت عليه واشنطن عقوبات عام 1995 لتهديده بتعطيل عملية السلام في الشرق الأوسط ومرة أخرى عام 2012 بشأن سوريا. لكنها المرة الأولى التي تتحرك فيها وزارة الخزانة ضد قاسم الذي أدرجته على قوائمها
لعلاقاته ب”حزب الله”.

وكان نصر الله قد استبعد العام الماضي احتمال أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات أشد على جماعته.

كما قال في خطاب تلفزيوني في 13 آب/أغسطس في إحياء ذكرى نهاية الحرب التي خاضها “حزب الله” عام 2006 ضد "إسرائيل" إن الإدارة الأمريكية لن تتمكن من الإضرار بقوة المقاومة على الرغم من كل الوسائل المتاحة والممكنة التي بحوزتها.

كما فرضت واشنطن الثلاثاء عقوبات على محافظ البنك المركزي الإيراني وبنك مقره العراق "لنقل ملايين الدولارات" للحرس الثوري الإيراني.

وكانت وزارة الخزانة فرضت الأسبوع الماضي عقوبات على ستة أفراد وثلاث شركات قالت إنها حولت ملايين الدولارات لفيلق القدس، ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري.

و”حزب الله” الحليف لإيران والعدو لـ"إسرائيل" هو الحزب اللبناني المسلح الرئيسي ويتمتع بوزن سياسي في لبنان وقد فاز مع أحزاب اخرى حليفة له في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي شهدتها البلاد في السادس من أيار/مايو.

يقاتل “حزب الله” إلى جانب قوات النظام السوري وقد درب المليشيات الشعبية الشيعية العراقية التي شاركت في استعادة أراض كان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسيطرا عليها.

كما أن هناك شكوكا في أن الحزب يسلح الحوثيين الذين سيطروا على أجزاء من اليمن.

وأدرجت الولايات المتحدة “حزب الله” على لائحتها للمنظمات "الإرهابية" وفرضت عليه وعلى كوادره عقوبات اقتصادية ومصرفية.

ومنذ العام 2013، اعتبر الاتحاد الأوروبي أيضا أن الجناح العسكري لـ”حزب الله” ، منظمة "إرهابية".

 

المصدر : فرانس24/أ ف ب/رويترز

1/9/1439

17/5/2018