الإعـلان عن تنظـيم شـيعي جـديد في فلسطين

عدد القراء 1885

أثار غضب العلماء المسلمين:


الإعـلان عن تنظـيم شـيعي جـديد في فلسطين رغم عدم وجود شيعة !!!

كتب حسن جبر:

 

أعلنت جماعة جديدة تطلق على نفسها اسم "المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى" في فلسطين عن تأسيس تنظيم شيعي رغم عدم وجود شيعة .

وفي أول سابقة من نوعها في فلسطين قالت الجماعة في بيان وزع أمس وحمل اسم محمد غوانمة كرئيس للمجلس الشيعي "إننا وباسم الإسلام العظيم ومن قلب فلسطين نعلن عن تأسيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في فلسطين امتداداً للإسلام العظيم".

واعتبر التنظيم الجديد نفسه "مشروعاً إسلامياً دعوياً" وقال انه سيكون في إطار دولة فلسطين حكومة ورئاسة وشعباً.

وأشار رئيس التنظيم غوانمة في بيان الإعلان إلى أن إيران تعتبر ركيزة المشروع الإسلامي العالمي على طريق إقامة الخلافة الإسلامية الراشدة وعاصمتها القدس الشريف.

وأثار الإعلان عن التنظيم الشيعي الجديد غضب واستنكار أوساط إسلامية مختلفة التي أعربت عن استغرابها من هذا الإعلان خاصة وانه يتم في ظل عدم وجود طائفة شيعية في فلسطين.

وقال مصدر مطلع لـ"الأيام" إن غوانمة الذي سبق أن اعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعاني من مرض نفسي ولم يسبق له أن تحدث عن هذه القضية.

وقال المصدر نفسه أن مطلقي البيان ربما يبحثون عن تمويل وجلب نقود وإثارة الاهتمام.

وأعرب د. سالم سلامة عضو المجلس التشريعي المنتخب ورئيس رابطة علماء فلسطين سابقاً عن استغرابه لوجود من يشذ عن الإجماع وعن توجه الشعب الفلسطيني المسلم.

وقال: إن ما نسمعه اليوم هو من الأشياء المبتدعة في الحياة السياسية ..
وأكد ان فلسطين لم يسبق لها إن شهدت وجوداً لأي مجالس للشيعة لان إعدادهم قليلة جداً ان وجدوا في بعض قرى شمال فلسطين.

 وتابع: لا أريد أن اتهم هؤلاء الناس ولكن يكون هذا الأمر مندساً من بعض التوجهات السياسية المرتبطة بالمخابرات الإسرائيلية من اجل إن يقولوا بوجود جناح للشيعة في فلسطين.

وأكد انه لا يستبعد أن يكونوا من صنع المخابرات الإسرائيلية لان التجربة الفلسطينية كشفت عن قيام الموساد الإسرائيلي بتجنيد العملاء الذين يسقطهم للعمل تحت مسميات وطنية .وقال إن الله سيكشف أمر هؤلاء. 

 جريدة الأيام ( 3/3/2006 )




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع