يا سني يا عار يا أنجس من الفار !!

عدد القراء 1908

التاريخ الرافضي يعيد نفسه... يا سني يا عار  يا أنجس من الفار !!

 

الاثنين 27 رجب 1427هـ – 21 أغسطس 2006م

 

كتبه للمفكرة : شريف عبد العزيز

 

مفكرة الإسلام: يبدو أن سياسة إهانة رموز السنة وعلمائهم بل والصحابة الكرام، أمر معتاد متعارف عليه لدى الرافضة راسخ لديهم وليس أمرا جديدا عليهم؛ حيث ذكر الشيخ فضل الله المحبى في كتابه النفيس 'خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر ' الحادثة الهائلة التي وقعت ببغداد سنة 1031 هجرية عندما  احتل الشاه الصفوى عباس الكبير وكان رافضياً شديداً غالياً في رفضه وزندقته بغداد وذلك لبضع شهور قام خلالها بمجازر مروعة بحق أهل السنة فقتل العلماء  والخطباء والأعيان وهدم أحياء أهل السنة وأحرق مساجدهم وامتد طغيانه الذي فاق ما فعله التتار إلى القبور فأحرقها وبعثرها وأهانها بشدة خصوصاً قبر الإمام أبى حنيفة والإمام عبد القادر الجيلانى، حتى أن ذهنه النجس تفتق عن حيله خبيثة يبغى منها تحطيم قلوب أهل السنة وتدمير معنوياتهم ذلك أنه أمر بسد جميع المراحيض في منطقة باب الأزج المدفون بها الجيلانى بحيث يجعل الممر الوحيد لكل هذه المراحيض يصب فوق قبة الشيخ الجيلانى وفتح طاقة في القبة ليكون كل من يريد التبول والتغوط في باب الأزج تنزل فضلاته على قبر الشيخ .

وقد احتفل الروافض في بغداد بهذه الإهانات والمجازر أعظم احتفال وكانوا يطوفون بقبر أبى حنيفة وهم يرقصون ويصفقون ويقولون ... ..... ..... .. يا سني يا عار يا أنجس من الفار  '

إن كان الله حرمك من الجنة فلا يحرمك من النار

 

خلاصة الأثر مجلد 1 صفحة 380 إلى  385

***

هذه الحادثة ننشط بها أذهان المهرولين والمنبهرين بجهاد الروافض الذي هو في الحقيقة ضد الإسلام وأهله وإن بدا غير ذلك ومهما تؤيدون وتصفقون وتنصرون فأنتم عند الروافض مجرد عار أنجس من الفار !!

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع