كيف سيبرر نصرالله التضحية بشباب شيعة لبنان تاييداً لنظام بشار الاسد المتهم بارتكاب جرائم ضد الانسانية..؟؟

عدد القراء 299

2017-2-11

حسان القطب

 

يبدو ان نظام بشار الاسد قد انتهت صلاحيته ولم يعد بالامكان تعويمه.. او اعادة احياؤه او تسويقه نتيجة انفضاح امره، وامر من يدعمه ويقف وراءه ويدفع فواتير جرائمه..؟؟ فكان لا بد من كشف اوراقه وارتكاباته التي تبرر التخلص منه والانتهاء من عبئه..!! والا لماذا الان... وكيف اتفق ان منظمة العفو الدولية كشفت حالياً بعد طول تجاهل..؟؟ النقاب عن الجريمة التي ارتكبها نظام بشار الاسد بحق المواطنين السوريين.. (حيث كشف تقرير جديد مروع، من إعداد منظمة «العفو الدولية» (امنستي انترناشونال)، النقاب عن وجود حملة مدروسة تنفذها السلطات السورية على شكل إعدامات خارج نطاق القضاء، وتتم عن طريق عمليات شنق جماعية داخل سجن صيدنايا... وتم شنق نحو 13000 شخص سراً في صيدنايا على مدار خمس سنوات، غالبيتهم من المدنيين الذين يُعتقد أنهم من معارضي الحكومة...)؟؟

بناءً على هذا التقرير فإن كل من وقف الى جانب الاسد الاب كما الابن هو شريك في جريمة بل جرائم عديدة ارتكبت ضد الانسان والانسانية، وتحديداً ضد الشعب السوري كما الشعب اللبناني والفلسطيني.. سواء تم تاييدهما بالكلمة او بالمال او بالرجال او بالعتاد او بالاعلام... او تم تجاهل جرائمهما...؟؟

الولايات المتحدة التي تطارد عناصر القاعدة في غياهب الصحاري وداخل الانفاق وفي عمق الجبال وتقوم بتصفيتهم.. سواء باجراء عمليات انزال جوي كما جرى في اليمن منذ ايام او بالقصف بواسطة الطائرات المقاتلة او المسيرة عن بعد..كما يجري في اليمن وافغانستان وسوريا والعراق..؟؟ ولكنها والى الان لم تعلم او تتاكد.. او هكذا تقول بحجم ووحشية الجرائم البشعة  التي ارتكبها بشار الاسد بحق الشعب السوري والشعوب المجاورة..؟؟ كما ان مؤسسات المجتمع الدولي لا تزال تتحرى الحقيقة وتحقق في صحة الاخبار والمعلومات والتقارير والصور والافادات التي نقلها شهود عيان...؟؟ وروسيا الاتحادية لا تزال تحاول بقوة ان تتثبت اذا ما ما استعمل نظام بشار الاسد الغازات السامة فعلاً في صراعه مع المعارضة السورية، واذا ما كان النظام وعناصره من قام بقصف القرى والمدن السوري بالمواد القاتلة المحرمة دولياً..؟؟ انها الدقة في متابعة القرائن والادلة.. ولا باس اذا ما سقط مئات الالاف من المواطنين المدنيين الابرياء...؟؟ فنحن من شعوب دول العالم الثالث..؟؟ ارواحنا ودماؤنا..رخيصة ..؟؟

وايران وقفت الى جانب بشار الاسد التزاماً منها بالاسلام المحمدي الاصيل الذي من المفترض انه يناقض ويرفض الظلم والقهر والعنف والاغتصاب والتهجير والحصار والتجويع..؟؟ الا اذا كان ما يقوم به الاسد هو من صلب الدين المحمدي الاصيل الذي لا يعرفه ويفهمه سواء حكام ايران وميليشياتها في لبنان والعراق وسائر انحاء العالم...؟؟؟؟ فقامت بتجنيد المرتزقة من كافة اصقاع العالم للدفاع عن نظام بشار الاسد..؟؟

إن تجاهل الجريمة يوازي المشاركة في ارتكابها...؟؟ لان من يتجاهل جريمة بهذا الحجم والقسوة والعنف فإن هذا معناه انه يؤيد من يرتكبها ولا يرى ضرراً في ارتكابها او يمنع عدم ارتكابها..؟؟ او ان الشعب السوري كما اللبناني والفلسطيني يستحقون المزيد من عمليات القتل والتهجير والشنق والسجن والتعذيب..؟؟

إذ تقول الشهادات، (أن المعتقلين كانوا يواجهون ضرباً مبرحاً بعد اقتيادهم من زنزاناتهم ليلاً، قبل أن يتم شنقهم "في منتصف الليل وفي سرية تامة". وأوضح التقرير أنه "طوال هذه العملية يبقى السجناء معصوبي الأعين، لا يعرفون متى أو أين سيموتون إلى أن يلف الحبل حول أعناقهم". أحد القضاة سابقين، الذين حصلت "العفو الدولية" على شهادتهم، وكان يشهد عمليات الإعدام، قال إن السجناء الذين يتم إعدامهم "كانوا يبقونهم معلقين هناك (على المشانق) لمدة 10 إلى 15 دقيقة". وأضاف أن "صغار السن من بينهم كان وزنهم أخف من أن يقتلهم فكان مساعدو الضباط يشدونهم إلى الأسفل ويحطمون أعناقهم".)...

ولكن رداً على هذه الاتهامات الموصوفة جاء جواب بشار الاسد على الشكل التالي : (نقلت وكالة الأنباء السورية عن الأسد قوله في مقابلة مع وسائل إعلام بلجيكية، «نعرف جميعاً أن مؤسسات الأمم المتحدة ليست حيادية، إنها منحازة بسبب النفوذ الأميركي والفرنسي والبريطاني بشكل رئيسي، إنها مسيسة وتعمل على تنفيذ أجندة تلك البلدان ولا نكترث لها»...)

جرائم بشار الاسد هذه سبق ان تمت ممارستها على يد.. حافظ الاسد وشقيقه رفعت الاسد.. إذ وقعت مذبحة مدينة حماة..( في 2 فبراير/ شباط 1982 واستمرت 27 يوماً متواصلة، بدأت بتطويق المدينة البالغ عدد سكانها آنذاك نحو 750 ألف نسمة وعزلها عن العالم وقطع وسائل الاتصال عنها ومنع دخول وخروج أي من سكانها. بعدها تم قصفها بالمدفعية واجتياحها عسكرياً، بقيادة العقيد رفعت الأسد شقيق الرئيس الراحل، حافظ الأسد، والذي حاول لاحقاً التنصل من علاقته بما جرى ملقياً المسؤولية على ما قال، إنها لجنة أمنية بقيادة رئيس أركان الجيش، العماد حكمت الشهابي، ونائبه علي أصلان، إضافة إلى عضو القيادة القطرية، وليد حمدون. والتي أسفرت عن تدمير شبه كامل للمدينة وتهجير كثير من سكانها وقتل عشرات الآلاف، ومثلهم ما زالوا من المفقودين حتى الآن...)؟؟

بالتاكيد لن تذهب دماء شهداء سوريا ولبنان وفلسطين سدى.. ؟؟ ونشر هذا التقرير حتى لو كان منحازاً كما يقول بشار الاسد.. فإنما يؤكد دون شك ان موعد سقوطه قد اصبح وشيكاً..وان خلاص الشعب السوري من الطاغية لم يعد بعيداً.. وان التفاوض في الاستانة كما في جنيف مستقبلاً  يجري على خلافته واستبداله لا على استمراره..؟؟

ولكن يبقى علينا ان نتساءل هنا في لبنان.. الذي يقف البعض من مؤسساته واحزابه وميليشيا حزب الله مؤيدة وداعمة لنظام الاسد... رغم معايشة كل مواطن لبناني لجرائم الاسد حتى قبل انطلاق واندلاع الثورة السورية وخلال وجود جيشه في لبنان.. حيث الجميع يعرف ان آلاف من المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين فقدوا او سجنوا او تم تعذيبهم في السجون السورية.. كما قتل الالاف ايضاً على حواجز جيش الاسد في لبنان.. وهذه وقائع لا يمكن ان تنسى او تمحى من ذاكرتنا.. فهل سوف يشرح لنا حسن نصرالله في خطابه المقبل اسباب واهداف ودوافع التضحية بآلاف الشباب اللبناني الشيعي لحماية نظام بشار الاسد الذي يتهاوى والمتهم بالوثائق بارتكاب هذه الجرائم البشعة ضد الانسانية..؟؟ وهل يستحق نظام بشار الاسد كل هذه القرابين البشرية، والتضحية بمصالح وعلاقات طائفة وبالسلم الاهلي والاستقرار الوطني لابقائه على راس السلطة..؟؟ ام ان المشترك بينهما فكراً وثقافةً وسلوكاً اكبر واعمق من ان نفهمه وندركه...؟؟؟؟؟؟

 

المصدر: المركز اللبناني للأبحاث والإستشارات




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع