معركة حلب الكبرى “ودور كل من إيران وروسيا والولايات المتحدة فيها”

عدد القراء 884

د.نبيل العتوم

إيران وروسيا وجيش النظام  يعدون العدة ، ويحشدون قواتهم  بكثافة للهجوم  عل حلب – حسب ما أشار إليه  إعلام دولة الولي الفقيه صباح  اليوم –  وذلك بعد  القصف الكثيف  وغير المسبوق الذي استهدف المدنيين  العزل في حلب وما حولها  .  كل ذلك بهدف إسقاط   حلب بشرياً واستراتيجيًا ، وهو الأمر الذي كانت تسعى   له كل من طهران وموسكو  للخروج بهذه الورقة  قبيل وفي أثناء مفاوضات  جنيف للضغط على المعارضة السورية  حتى تعلن استسلامها التام ،وفضلا عن ذلك من أجل دعم وفد بشار  المفاوض . وبالتالي فإن  هذا الحشد  الكبير حول حلب هو حشد مدروس- على حد زعم إيران –  وأن الرهان على تخلى الحلفاء عن معركتهم  الفاصلة في احتلال حلب ؛ هو رهان خاسر .

الظاهر أن ساعة الصفر قد دقت من طهران وموسكو لإعلان الهجوم الكاسح  قبل أن تدق من دمشق !  وأن الظروف والمتغيرات السياسية الدولية وبالذات من خلال الاتصالات الروسية–الأميركية قد  كشفت أن  الهدف الأميركي يصب في نفس الاتجاه ، وهذا ما اتضح من خلال ما أعلنته طهران من أن هناك عمليات تنسيق غير مسبوقة  بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره اﻷمريكي جون كيري، و هو أقل ما يمكن وصفه بالتواطؤ لدعم  هذا الحشد سراً ، ومنع  منح المعارضة  فرصة لكسب القوة في أوراق التفاوض بجنيف، لما لها من انعكاسات سلبية على وفد النظام السوري، الذي بات يمثل ورقة رابحة لهذه الأطراف ، يمكن الرهان عليها  لتفتيت  وحدة سوريا.

في خضم هذه التطورات المتسارعة أعلن   أوباما أنه  أبلغ  بوتين  في مكالمة هاتفية  أجراها معه قبل أربعة أيام بأن سوريا الدولة باتت  تتفكك بوتيرة  غير مسبوقة ،  لذا فهو يشدد   على ضرورة اتفاق الولايات المتحدة وروسيا للمضي قدما في التعامل مع الملف السوري؛ و في المكالمة لفت أوباما نظر بوتين إلى أن الفشل في المسار السياسي قد يُهدد بانزلاق الوضع السوري من جديد إلى ما كان عليه قبل التوصل إلى وقف الأعمال القتالية والوصول إلى الهدنة المؤقتة  حسب زعمه.

 والذي تبين بعد أن الرئيسين الأميركي والروسي اتفقا  في المكالمة الهاتفية التي وصفها البيت الأبيض بأنها “محادثة مكثفة”، على التنسيق بين أجهزة المخابرات ووزارتي الدفاع في البلدين بشكل أكبر.

والذي حدث أن  أوباما لم يُمارس أية ضغوط تذكر على  نظيره بوتين للضغط على الأسد ” لمواصلة الهجمات اليومية المتكررة  لضرب الشعب السوري الأعزل ” ، وبشكل ممنهج ومدروس .

 كذلك لم يكلف  أوباما  نفسه عناء محاولة إنجاح  مفاوضات السلام المنهارة أصلاً ، من خلال ممارسة أية ضغوط على  الروس  للضغط على نظام بشار  ، الذي دمر أية فرصة ممكنة  لمفاوضات جنيف ، التي باتت في غرفة الإنعاش – على حد تعبير ديمستورا – بعد وفاتها سريريا وذلك  مع إعلان قوى المعارضة الرئيسية السورية اليأس من عملية التفاوض ، و بالتالي الانسحاب من  هذه المفاوضات غير المجدية .

 والذي  نستنتجه  من كل ذلك أن هناك ضوء أخضر أمريكيا بعدم الممانعة لعملية عسكرية واسعة النطاق لروسيا وإيران وقوات النظام السوري لاحتلال حلب ، وتصفية المعارضة السورية التي  حرمتها  واشنطن من أية أسلحة نوعية قد تسهم في تغيير المعادلة العسكرية والسياسية على الأرض ؛ وهذا يُمثل فرصة تاريخية سانحة لمختلف القوى للتخلص من المعارضة  .

وبالمقابل دخلت  تركيا على الخط من خلال تعزيز وجودها العسكري   تمهيداً لضرب داعش،  وإقامة منطقة عازلة في شمال سوريا تصل لعمق 18 كيلومتر ، في حين بادرت دولة الولي الفقيه   بإظهار دجلها السياسي مرة أخرى من خلال تهديد أنقره ، مُعتبرة  الخطوة التركية  تدخلاً سافراً بالشأن السوري ، و معلنة أن  هذه الخطوة جاءت بعد زيارة  الملك سلمان بن عبد العزيز لأنقره ، حيث عزتها  إلى تزامن ذلك   مع فشل  تركيا ضبط حدودها مع سوريا ، وحدوث تفجيرات هزت الأمن التركي  برمته  ، ومشيرة إلى أن زيارة الملك سلمان إلى تركيا كانت في باطنها تهدف للتباحث بين الطرفين حول زيادة مستوى دعم المعارضة السورية  بعد سقوط الرهان على كسب حلب ، ومُبشرة  من أن طهران ستدعم إعادة حلب إلى حضن النظام السوري مهما كلفها الأمر ، ومتوعدة بهزيمة تركيا والسعودية معاً.

واللافت للنظر أيضاً ما تناقلته تحليلات وسائل الإعلام الإيراني  حول موقف المكون الكردي المتواجد في المنطقة من المعركة القادمة حول حلب ، معتبرين أن المكون الكردي  هو كيان مفتت يتكون من تعددية تدين لقيادات مختلفة ، وبالتالي فإن الوحدة والانسجام فيما بينها تكاد تكون  غائبة، ومن المنطقي أن الأكراد سيلجأون إلى الكفة اﻷقوى للتحالف معها وهي كفة الجيش السوري وحلفائه ؛ وفي مقدمتهم إيران .

بالمقابل فإن العرب ومن حولهم هم الحاضر الغائب عن كل ما يجري الآن بعد أن باتت كل سوريا على شفا كارثة إنسانية كبرى لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيلاً ، و بعد أن تكالبت عليها  مرتزقة الأرض ، لممارسة أبشع مجزرة عرفتها البشرية في التاريخ الحديث  .

المصدر : مركز امية للبحوث و الدراسات الاستراتيجية




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع