تحذير ذوي النجابة من الشيعة أعداء الصحابة

عدد القراء 1407

الشيخ عمر القزابري

"بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلی آله وصحبه أجمعين، أحبابي الكرام:

هذا الخبيث ياسر الحبيب، وهو للشيطان نسيب، وفيه من كل عيب نصيب، يقول هذا المعتوه أن المغرب سيصبح شيعيا، فدل بذلك على جهله، بل على غبائه وعقم فكره، وأنى للذليل أن يرفع رأسا وأصله مخترم، أو ما تدري أيها المعتوه المغفل، يا أسير الحمق، ويا خدين الرق، أن المغرب بلد الأحرار، بلد الأبطال، بلد الرجال، أو ما تعلم قبحك الله أيها النذل أن ظفر أبي بكر الصديق رضي الله عنه عند المغاربة خير من ملء الأرض من أمثالك، تضحكون على أتباعكم، وتستخفون بعقولهم تحت عنوان حب آل البيت، وآل البيت منكم براء.

يا منبع العار، وأصل الشنار، جرب الاقتراب من عرين الأسود، لترى ما يسوؤك، ويذلك، ويخزيك، أما تعلم أن رأس مالنا في هذا البلد بعد توحيد الله، هو محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومحبة آله الأبرار، وصحابته الأطهار، نعم صحابته الأطهار، رغما عن أنفك وأنوف من وراءك.

أما تعلم أن الله أكرمنا بملك محب لرسول الله صلى الله عليه وسلم، معظم لصحابته الكرام، فليس لكم في بلدنا مطمع، فولوا وجوهكم شطر أسيادكم، واخسئوا في متعتكم، تلك الزنى المقنعة، وكلوا أموال مغفليكم باسم الخمس، واجلدوا ظهوركم، فذلك أليق بكم، تقيمون الحد على أنفسكم بأيديكم، زادكم الله خزيا على خزي، إيماننا ووحدتنا ومالكيتنا وملكيتنا، كل ذلك كفيل بدحركم، ونحن لكم بالمرصاد، فضحا لزوركم، وإظهارا لبهتانكم، نحن المغاربة، يحكمنا بطل، ابن بطل، ولقد تبرأ منكم الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله، وبين عواركم، ونحن على الخط، ليس فينا من شك أو شط.

إن الصحابة الكرام غرة لائحة في وجه الزمان، وزائدة على مجاري الامتنان، وشبيهة بالشمس في انتشارها وإشراقها، والسماء في إظلالها وإطباقها، إنهم أصحاب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنهم القمم العالية، والقيم الغالية، والأصول الرواسي، والفروع السوامي، والمفاخر السواري، والعرف المتعطر، والنشر المتضوع، سيرهم كالنور الزاهر، والضياء الباهر، والأنواء الحافلة، والغيوث الهاملة، كيف نحيط بمدحهم وقد جعلهم الله عصبة نبيه الناصرة، وعين الزمان الناظرة، وروضته الناضرة، وكفه الرائشة، ويمينه الناعشة.

إنهم أصحاب الفضل، وحاملو ألوية العدل، ولا تجد صاحب لسان قائل، ونظر عادل، وعقل ثابت، ورأي صائب، إلا وهو شاهد بذلك شهادة العلم الصريح، واليقين الصحيح، ولا يشذ عن ذلك إلا الأراذل، والحثالة الأسافل، وذووا الرأي المائل، يكفيهم مدح ربهم (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ).

إنهم الذين تقاسموا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الجهاد، ودافعوا عنه بأنفسهم، واعترضوا السهام دونه بنحورهم، وأنفقوا أموالهم نصرة له، وصدقوه وآزروه، إنهم غرس رسول الله صلى الله عليه وسلم، والطعن في الغرس طعن في الغارس، ولله در سيدنا الإمام مالك رضي الله عنه حين يقول عن الشيعة الروافض: "إنما هؤلاء قوم أرادوا القدح في النبي صلى الله عليه وسلم فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء، ولو كان رجلا صالحا لكان أصحابه صالحين".

لم يسلم أحد من كبار الأمة من شرهم وطعنهم، بدءا بأمهات المومنين، ومرورا بالصحابة المطهرين، والأئمة المعتبرين، حتى القرءان الكريم، يقولون بأنه محرف، إنهم قوم سوء، لا عقل ولا نقل، وصدق الإمام الشافعي رضي الله عنه يوم قال: "لم أر قوما أشهد بالزور من الرافضة"، كتبهم ومراجعهم مليئة بسب الصحابة وأمهات المؤمنين بألفاظ لا يستطيع مؤمن أن يتلفظ بها، لذلك قال طلحة بن مصرف للحسن بن عمر لما سأله أن يحدثه عن الشيعة، قال: "لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة"، وقال الإمام الشوكاني رحمه الله: "فإنه لا أمانة لرافضي".

لذلك أقول لقومي، عضوا على حبكم للصحابة بالنواجذ فإنهم قوم رضي الله عنهم ورضوا عنه، لهم السبق والأولية والرضى والرضوان (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ)، فكونوا من المتبعين لهم بإحسان كي يلحقكم الله بهم.

أقول لقومي ناصحا ومناشدا، لا أمان للروافض، لا أمان للروافض، لا أمان للروافض، وأقول لمبغضي الصحابة الكرام: الصحابة تيجان على رؤوسنا، نحبهم ونجلهم، ونترضى عنهم، ونسبنا إليهم نسب واشجة عروقه، وذمام صادقة بروقه، ومتات لا يفضله متات ولا يفوقه، نحب من أحبهم، ونعادي من عاداهم، ونسأل الله أن يحفظ بلدنا الحبيب من مكرهم وكيدهم، ويحفظ ملكنا الحبيب، محب الصحابة الكرام، ويجعله حصنا منيعا ضد كل المفسدين، ويحفظه في ولي عهده وفي كل من مد إليه بسبب ونسب، وأختم فأقول لكل متطاول على أصحاب الحبيب صلى الله عليه وسلم.

ولله قوس لا تطيش سهامها.......ولله سيف لا تفل مقاطعه

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري".

المصدر : هوية برس




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع