تطور خطير : قناة الميادين الشيعية تروج لوجود "داعش" في "غزة"

عدد القراء 1660

بسم الله الحمد لله :

بعد أن عجزت الآلة العسكرية الصهيوينة من اجتياح "قطاع غزة" وبعد أن جرب اليهود حظهم العاثر عدة مرات دون جدوى, حيث لم يكسبوا من عدوانهم سوى هدم البيوت والمساجد على رؤوس ساكنيها وروادها ..بعد ذلك بقي التهديد الفلسطيني لليهود قائما بالرغم من كل تلك المحاولات ...وكما هي العادة أنه كلما وقع اليهود والنصارى في ورطة مع أهل السنة فإن الفرق الضالة والباطنية تمد لهم طوق النجاة لتدمير أهل السنة واستئصال شأفتهم ...

وهنالك تاريخ طويل وتجارب مريرة من التعاون "اليهودي الصليبي الباطني" لم يجني منها أهل السنة سوى الويلات والدمار ..فعبد الله بن ميمون القداح العبيدي يهودي وهو من مؤسسي الفرقة الإسماعيلية الباطنية ..كما أن الدولة الفاطمية الباطنية سلمت الكثير من بلاد المسلمين للصليبيين ومنها "بيت المقدس" .والصفويين تحالفوا مع البرتغاليين.. وشيعة العراق تعاونوا مع الأمريكان لغزو العراق... وهلم جرا في تعاون وثيق سودت وامتلأت به صحف التاريخ من خيانات الشيعة الباطنية...

....في تقرير مشبوه من قناة رافضية مشبوهة هي الميادين.. روجت هذه القناة عن وجود تنظيم "داعش" داخل قطاع غزة وأن هذا التنظيم قد أرسل رسائل تهديد إلى بعض الشخصيات العلمانية بضرورة توبتهم خلال ثلاثة أيام كما أرسلت مثل تلك الرسائل إلى بعض النساء السافرات... ويمهلهن التنظيم نفس المهلة وإلا ستطالهن يد العقاب ...وتلك الرسائل مرسلة من قبل "الدولة الإسلامية في بلاد العراق والشام" ...ولاية غزة ..!!!!

والخبر بعنوان (بيانات منسوبة لـــ "داعش" تثير بلبلة في غزة.):

وكما يقال فإن "الحرب أولها كلام" ..وتعلمنا من طريقة التحالف الشيطاني الثلاثي ( الصليبية, اليهودية , الباطنية ) في العقد الأخير أنه يتم التجييش الإعلامي في البداية على وجود الإرهاب في مكان ما تمهيدا للإنقضاض على هذا المكان المستهدف ...

ومن ثم لايستبعد إختراق المخابرات الدولية لبعض الجماعات ذات الطابع التكفيري فتحركهم تجاه تلك المنطقة المستهدفة ..مع وجود بعض الجرائم من قبل تلك الجماعات التي تنفخ ويضخم حجمها وتسلط الأضواء عليها من قبل وسائل الإعلام الغربية والشيعية لتكون مبررا في اقتحام وتدمير تلك المنطقة المعينة ..وتكون أصابع التحالف الثلاثي وبصماتها واضحة على هذه الأحداث في كل مرة..

وهذا ما حدث في العراق حيث أن قناة العالم واكبت دخول القوات الأمريكية للعراق أولا بأول وكان بثها موجها للعراق حيث كانت أجهزة استقبال البث الفضائي ممنوعة في عهد "صدام حسين" وسبق الغزو دعاية إعلامية عن وجود اسلحة دمار شامل وتعاون بين القاعدة ونظام صدام..!!!, وشاركت المليشيات الشيعية القادمة من إيران في احتلال العراق مع القوات الأمريكية ..

وفي هذه الأيام في العراق يتم إجتثاث المناطق السنية وسحقها وتهجير أهلها من قبل الشيعة وبدعم أمريكي بحجة وجود الإرهابيين والدواعش ..

وفي اليمن تروج قناة المسيرة الشيعية التابعة للحوثيين عن وجود الإرهاب والقاعدة في اليمن , وان من أوائل مهمات الحوثي هو قتال القاعدة واجتثاثها ..!!, وكما هو معلوم فإن الطائرات الأمريكية تساعد الحوثيين في قتالهم للقاعدة والقبائل السنية في اليمن , كذلك تم السماح للحوثيين باقتحام معسكرات الجيش والإستيلاء على أسلحته دون مقاومة تذكر فيما يحرم ذلك على غير الحوثيين .

أما في سوريا فحدث ولا حرج, فيتم الآن انقاذ المجرم النصيري بشار وإعادة تأهيله عن طريق التركيز على محاربة الإرهاب من قبل أمريكا والمجتمع الدولي وكأن بشار وحلفائه من المليشيات الشيعية اللبنانية والعراقية والإيرانية وغيرها هم حمائم سلام ..

كذلك في لبنان يتم ضرب أهل السنة ومشايخهم ودعاتهم والتضييق عليهم من قبل حزب اللات بحجة محاربة داعش والإرهاب. ..

وفي مصر تم اسقاط مرسي بواسطة "حركة تمرد" الشيعية... وقد كتبنا مقال في الحقيقة عن تشيع هذه الحركة .!!

والظاهر أن أعدائنا قد استفادوا من تلك التجارب التي تم استهداف أهل السنة فيها وبهذه الطريقة الخبيثة, فهم من جهة يسلطون عليهم الخوارج لقتل الأنفس بغير حق وتحت ظل فتاوى تنسب إلى الدين يخيم عليها الغلو والجهل ومن جهة أخرى يتم قصفهم وقتلهم من قبل الشيعة ودول الغرب الصليبي وبالتحالف مع العلمانيين واليساريين وكل ذلك بحجة محاربة الإرهاب ..

إن تقرير قناة الميادين هو البداية وقد يتبعه تصعيد أكبر للتجهيز لحملة على غزة قد تكون دولية وتشارك فيها أطراف عديدة ولنا هنا عدة ملاحظات :

1- إن حماس ترتكب خطأ في السماح لكثير من القنوات الشيعية في العمل على أرض غزة, ولها حرية الحركة حتى في اختراق مواقع المقاومة ,,بل مع الأسف أن بعضها كُرِمَ من قبل حماس كما حصل مع "قناة المسيرة الحوثية"..ولنا في "موقع الحقيقة"..تقرير حول وسائل الاعلام الشيعية في القطاع وخطورتها على أهلنا هناك وانها عبارة عن أجهزة استخباراتية لإيران وحلفائها ..

2- إن ظهور حركة " صابرين " في هذا التوقيت وهناك أخبار عن دعمها واقتنائها السلاح, كما أن هنالك رديف لها من حركة الجهاد وبعض أجنحة لجان المقاومة وبعض رجال الشيعة يمثل موطئ قدم لقيام تلك العناصر الموالية لايران بأخذ زمام المبادرة في محاربة ما يسمى الإرهاب وحقيقته القضاء على المقاومة السنية المتمثلة "بحماس "..وقد نبه على ذلك أخونا الشيخ "اسامة شحادة " في مقال له ...

3- على حركة حماس محاولة الوصول لمن أرسل تلك الرسائل فلربما يكونوا من الشباب المندفعين والمغرر بهم فيتم التفاهم معهم حول خطورة مثل تلك الأفعال على أهلنا في غزة ..وإن كانوا غير ذلك من المأجورين والجواسيس فيتم التعامل معهم بقوة وفضحهم وتعريتهم أمام الإعلام ...

4- من المعلوم أن اليساريين والعلمانيين هم في تحالف مع إيران والشيعة , وظهور هؤلاء في تقرير الميادين له ما بعده فقد يكون الأمر مدبر بليل ...!!!!!

5- على أخواننا السلفيين في غزة أخذ الحيطة والحذر والتعاون في كشف خيوط هذا المخطط قبل وقوعه فليس حماس وحدها هي المستهدفة من هذا التجييش, فهم كذلك معها في مركب واحد لأن الجميع من أهل السنة .

6- بالنسبة لتحركات الجيش المصري في سيناء حول محاربة الإرهاب, قد يكون هذا التقرير هو لتمهيد الطريق للقوات المصرية في التدخل بغزة بحجة مطاردة الإرهابيين وأن حركة حماس غير مسيطرة على الوضع هناك... فإن اعدائنا يمكرون" وان كان مكرهم لتزول منه الجبال ".ويعملون كفريق واحد ..

7- هذا التقرير بث في وقت انعقاد مؤتمر دولي حول التصدي لداعش فالتوقيت مريب وقد يكون مخطط له ...

 إن هذا الأمر خطير وجد خطير ويجب أن يتعامل معه بجدية ويجب كشف خيوط المؤامرة وأطرافها والفاعلين فيها من شيعة وأذناب إيران ووسائل إعلامها وعملائها من اليساريين والعلمانيين كذلك أصحاب الفكر الغالي المنحرف من خوارج العصر ..فقد يكون قد اتخذ قرار بتصفية حماس من الداخل بالتعاون مع إيران خاصة بعد التفاهمات الأمريكية معها ..وبعد أن عجز اليهود عن اقتحام غزة بقوة السلاح .....

  موقع الحقيقة

5-12-2014

لجنة الدفاع عن عقيدة اهل السنة في فلسطين




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع