كذب وتضليل صالحي: " إيران تدفع ثمن دعمها للقضية الفلسطينية "

عدد القراء 1513

أحمد محمود الحيفاوي

12-1-2012

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم

أما بعد :

بكل صلافة ووقاحة صرح وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي بأن إيران تدفع ثمن دعمها للقضية الفلسطينية رغم كون فلسطين دولة سنية .

ولنا على هذا التصريح الذي يحوي على كثير من المغالطات إعتراضات كثيرة .

إن إيران تحاول حشر القضية الفلسطينية في كل قضية تتعرض لها فهي تمارس دور المتاجر والمستغل لتلك القضية وتحاول إتخاذها متكئأ لها لتفيذ مشروعها المسمى تصدير الثورة إلى العالم الإسلامي وحقيقته نشر التشيع في الدول السنية .

إن كل متابع للساحة الإسلامية يجد أن لا خلاف بين دولة إيران والغرب الذي تتزعمه أمريكا, فنقاط الإتفاق كثيرة بينهم, بل لايوجد خلاف إلا حول المشروع النووي الإيراني , فهنالك الكثير من المواقف التي تعاونت فيها إيران مع أمريكا منها في العراق وأفغانستان ,وإعترف مسؤول ايراني كبير بذلك وهو أبطحي , ومن أهم صور التعاون هو تسليم العراق من قبل أمريكا على طبق من ذهب لعملاء إيران والذين تربوا على موائدها , وهاهي إيران تسرح وتمرح في ربوع أفغانستان وتحت سمع وبصر المحتل الأمريكي فعلى من يضحك صالحي !!!!!! .

أما كذبة دعم إيران للقضية الفلسطينية فتعريها الوقائع الظاهرة التي لاتقبل الشك ولا الريبة ,

فالمخيمات الفلسطينية في سوريا تدك بأشد أنواع الأسلحة فتكا في سوريا فيما لانرى أي تحرك من قبل إيران لوقف تلك الآلة التدميرية التي تفتك بالفلسطينيين وبالسلاح الإيراني, فهؤلاء سكان المخيمات الفلسطينية يهيمون على وجوههم في أصقاع الأرض وفي هذا البرد القارص في تهجير جديد بعد أن هجروا من فلسطين فماذا فعلت إيران لمساعدتهم وهي تحمل لواء دعم قضية فلسطين !!!!!!؟؟؟؟.

ولا نذهب بعيدا ونسأل ماذا فعلت إيران لوقف المذابح المأساوية ألتي تعرض لها فلسطيني العراق وعلى يد أقوى حلفاء إيران وهو جيش المهدي وفيلق بدر المدعومين إيرانيا ... أليس من سُفكت دمائهم بالعراق فلسطينيون وينتظرون دعمك يالصالحي !!!!!!؟؟؟

ثم ألم يُرتكب بحق فلسطينيي لبنان أكبر المجازر في مخيمي صبرا وشاتلا وبرج البراجنة وسفكت دمائهم وحوصروا حتى أكلوا الكلاب والقطط وعلى يد صنيعة إيران حركة أمل الشيعية اللبنانية ؟؟؟.

ليعرف صالحي الذي يحاول كاذبا إستغلال قضية فلسطين أن معظم مذابح الفلسطينيين كانت على يد المحور الذي تتزعمه وتدعمه إيران ولايستطيع أن ينكر هذا لأن الشمس لاتغطى بغربال كما يقال .

فعن أي دعم لقضية فلسطين يتكلم هذا وما علاقة قضية فلسطين بما تتعرض له إيران , إن جل ما تتعرض له إيران اليوم هو نتيجة طبيعية لما تحيكه إيران لدول الجوار السني ,  ونتيجة دعمها للمنظمات الإرهابية كالحوثيين وحزب الله بكل فروعه في لبنان والبحرين وغيرها من الدول , كان الأجدر بإيران أن تستفيد من أموال النفظ في تنمية بلدها ومساعدة شعبها بدل أن تمول عملاء إيران في الخارج , هذه أسباب مشاكل إيران وإن تعرضت لبعض الضغوط الخارجية من دول الغرب فبسبب مفاعلاتها النووية فما علاقة فلسطين بكل هذا ؟؟؟؟؟

إن بعض الفتات الذي تقدمه إيران لبعض الفصائل الفسطينية سببه معروف وهو محاولة إختراق المجتمع السني الفلسطيني لمحاولة  نشر التشيع في أوساطه , ولأتخاذ قضية فلسطين غطاء لتمرير خطط إيران الشيطانية .

إن إدعاء إيران بنصرة قضية فلسطين يضرها في هذه الظروف ولاينفعها , لأن العالم ينظر وبكل وضوح مايفعله السلاح الإيراني بالفلسطينيين في سوريا , فلم هذا التبجح واستغفال الناس فإيران تغرد في واد لا تسمع فيه إلا نفسها لأن الشعوب وعت القضية وسوف لن تسمع لتلك الأكاذيب والضلالات الإيرانية بإذن الله . قال تعالى : {اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً }فاطر 43  .

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع