إيران وأسطول الحرية ؟!

عدد القراء 1418

إيران وأسطول الحرية ؟!

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه:

أما بعد:

إن الحادث المؤلم الذي حصل لأسطول الحرية قبل أيام قلائل يفيدنا بعبر وفوائد  كثيرة و يبين لنا  مجموعة من الحكم والاستنباطات وكما قال الشاعر:

لئن كان الزمان عليّ أنحى ... بأحداث غصصت لها بريقي

فقد أسدى إليّ يداً بأني ... عرفت بها عدوي من صديقي

وهكذا المحن تكشف معادن الناس وحقائق أمرهم .

رغم المأساة التي وقعت بان فقدنا عشرة من خيرة الرجال أحفاد العثمانيين . لكن أقدار الله كلها خير وكما قال تعالى {... وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } البقرة216.

لقد كشفت تلك الأحداث وكما كشف غيرها زيف دعوى الرويبضة حسن نصر الذي صرح وقبل أيام قلائل من هذا الحدث وكالعادة أنه سوف يغرق السفن المتجهة إلى دولة اليهود!! ولكن كما قال الأصمعي: من أمثال العرب " أسمع جعجعة ولا أرى طحناً ". إن حسن نصر سوف لن يتصرف ولن يحرك ساكناً لسببين:

الأول: هو إنه تابع ذليل للعمائم السوداء في قم ولا يتخذ أي قرار إلا أن يأذنوا له .

والثاني: أن أبسط خبير عسكري يعلم أن تصريحات حسن نصر هي عبارة عن تصريحات جوفاء وبالون فارغ للاستهلاك المحلي والإعلامي! حيث إن ضرب أي هدف بحري يحتاج إلى رصد جوي في عرض البحر ومن ثم ضربه إما بطوربيد بحري أو بواسطة صواريخ جو أرض تطلق من الطائرات وهذه الوسائل لا يمتلكها حزب اللات . إذ أنه لا يمتلك إلا صواريخ الكاتيوشا قليلة الدقة تستعمل للأهداف الأرضية الثابتة.

ولنرجع إلى أسياد حسن وآبائه الروحيين دولة الملالي ونحلل موقفها من هذا الحدث.

من المفارقات أن أجداد دولة إيران هم الصفويون، وأجداد من قتل -نحسبهم شهداء إن شاء الله- ومسؤولي هذه الحملة هم من العثمانيين.

ولنرجع إلى التاريخ . وكما قيل من لا يقرأ التاريخ لا يصنع التاريخ. والتاريخ لا يكذب. والتاريخ يعيد نفسه.

قدم الصفويون الخليج للبرتغاليين على طبق من ذهب، ولم يكونوا يأبهون لأغراض البرتغاليين الدينية والاقتصادية، ما دامت تحالفاتهم معهم ستؤدي إلى إضعاف الدولة العثمانية، العدو اللدود للصفويين، وإذلال الإمارات السنيّة، وفي سنة 1515م ذهب سفير الشاه إسماعيل الصفوي إلى مملكة هرمز التي كانت تحت سيطرة البرتغاليين، وحمل عدة مطالب واقتراحات للبرتغاليين، أهمها:

1 ـ تقدم البرتغال بعض سفنها لإيران كي تمكنها من غزو البحرين والقطيف.

2 ـ يساعد البرتغاليون الشاه في قمع تمرد قام ضده في مكران.

3 ـ يتنازل الشاه للبرتغاليين عن جوادر على ساحل بلوخستان.

4ـ تتحد الدولتان في مواجهة الدولة العثمانية.

5 ـ تصرف حكومة إيران النظر عن مملكة هرمز، وتوافق على أن يبقى حاكمها تابعاً للبرتغال، وألاّ تتدخل في شؤونها الداخلية.

ويذكر المؤرخون أن البرتغاليين كانوا يفكرون بتأجيل احتلالهم للخليج لانشغالهم بالهند، لكن عرض الصفويين للبرتغاليين عجل بغزوهم واحتلالهم للخليج العربي.

وكذلك، إن من فرط بفلسطين هم الدولة الفاطمية، وتعرض القائد الفذ صلاح الدين محرر بيت المقدس إلى ثلاث محاولات اغتيال من الشيعة . وإن التسخيري الإيراني يصرح بتمنيه عودة الدولة الفاطمية.

ومن أعاق انتشار الإسلام في أوربا بيد العثمانيين هو الدولة الصفوية الشيعية والتي تتبنى الدولة الإيرانية الحالية أدبياتها .

أصبح العثمانيون القوة الرائدة في العالم الإسلامي. وانتصر السلطان سليم الأول (1512-1520 م) على الصفويين في معركة جالديران بعد تآمر إسماعيل الصفوي على تلك الدولة وأنهاه السلطان سليم وحطم دولته في تلك المعركة.

إن السلطان عبد الحميد العثماني فقد عرشه بسبب تمسكه بفلسطين وعدم إعطاء شبر منها إلى اليهود وكان آخر كلماته بخط يده "وأخيرًا وعدوا بتقديم 150 مائة وخمسين مليون ليرة إنجليزية ذهباً، فرفضت هذا التكليف بصورة قطعية أيضاً، وأجبتهم بهذا الجواب القطعي الآتي: (إنكم لو دفعتم ملء الأرض ذهباً - فضلاً عن 150 مائة وخمسين مليون ليرة إنجليزية ذهبًا فلن أقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي، لقد خدمت الملة الإسلامية والمحمدية ما يزيد عن ثلاثين سنة فلم أسود صحائف المسلمين آبائي وأجدادي من السلاطين والخلفاء العثمانيين، لهذا لن أقبل تكليفكم بوجه قطعي أيضاً). وبعد جوابي القطعي اتفقوا على خلعي، وأبلغوني أنهم سيبعدونني إلى (سلانيك) فقبلت بهذا التكليف الأخير. هذا وحمدت المولى وأحمده أنني لم أقبل بأن ألطخ الدولة العثمانية والعالم الإسلامي بهذا العار الأبدي الناشئ عن تكليفهم بإقامة دولة يهودية في الأراضي المقدسة فلسطينهـ"

إن أهم انجاز للدولة العثمانية هو فتح القسطنطينية على يد السلطان محمد الفاتح وتحويلها إلى عاصمة للمسلمين وتصدح في مآذنها كلمات الآذان إلى عصرنا الحاضر.

هؤلاء هم أجداد من ضحى بنفسه على ظهر سفن أسطول الحرية هذا هو تاريخهم الناصع .

وقد اطّلعنا على بعض ملف الخيانات الأسود لأجداد ملالي طهران والمستمرة إلى حد الآن وهذا غيظ من فيض .

بينما نرى تحدي اردوغان السني وفي عدة مواقف لدولة اليهود رغم ما يحمل هذا التحدي من مخاطر على مستقبله السياسي وذلك لما هو موجود من ثقل لعلمانيي الدولة التركية في تسيير شؤونها.

في المقابل نجد أن دولة الملالي تفاوض اليهود مؤخراً وفي أمريكا الشيطان الأكبر ويطلب مفاوض إيران كريمي من المسؤول اليهودي الاستثمار في إيران وهذا ما ظهر للعيان وما خفي كان أعظم!!

أين صواريخ الشهاب التي تتبجح إيران بأنها خبأتها لتدمير دولة اليهود؟! من يتابع الأحداث يرى أن قوة إيران موجهة إلى جيرانها العرب فمن يحصي الاعتداآت ابتداء من العراق حيث تتوغل القوات الإيرانية مرة من الجنوب ومرة من الشمال ومرة يطالبون العراق الجريح بدفع تعويضات الحرب العراقية الإيرانية ومرة يقطعون الماء عنه. إلى الكويت وشبكة التجسس ليست ببعيد، إلى البحرين والتهديدات بضمها، إلى الإمارات وما هذه المناورات إلا رسالة موجهة إليها لأنها طالبت بالجزر الثلاث .

إلى اليمن والسعودية إلى مصر إلى.. إلى ..في سلسلة من إثارة المشاكل في تلك الدول .

بينما نرى اليهود يصولون ويجولون وهم في منأى عن أي تدخل إيراني .

وفي محاولة لذر الرماد في العيون ونتيجة للحرج الذي وقعت به دولة الملالي صرح مسؤولون إيرانيون إن الحرس الثوري مستعد لمرافقة السفن المتجهة إلى غزة بشرط إذا وافق المرشد!! ولماذا المرشد إلى الآن نائم ولا يوافق هذا كما يقال من المضحكات المبكيات ويضاف إلى الاستعراضات البهلوانية الإيرانية التي لا تسمن ولا تغني من جوع.

إن التقدم الذي حققته تركيا يضاف إلى انجازات أهل السنة ويسحب البساط من تحت أرجل حكام إيران الأدعياء الذين أدخلوا أنفهم قسراً في قضية فلسطين في غفلة من أهل السنة والجماعة وهم أحق بها وأهلها وصدق صلى عليه وسلم حيث قال" المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور" ( صحيح الجامع).

 

عبد الملك الشامي

7/6/2010

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع