للحقيقة كلمة

بعد المعونات الإيرانية .. هل تنحاز الفصائل الفلسطينية إلى محور إيران في أي حرب مقبلة ..؟؟؟

في وسط الفوضى التي تمر بها المنطقة والتهديدات المتبادلة بين الفرقاء في هذا الوقت الحساس يصعب تحديد من هو صاحب العصا الغليضة التي من الممكن الإحتماء خلفها لتحقيق المصالح ودفع الأضرار عن قضيتنا الفلسطينية .. لذا والحال بهذه الصورة يجب على متخذ القرار في الساحة الفلسطينية التأنى ألف مرة وأن يحسب ألف حساب قبل التوجه للتحالف مع أي من الفرقاء, لأن أي خطأ في هذه المعادلة قد يؤدي إلى وضع كارثي ومدمر لأي فصيل فلسطيني إن كان على ذات الفصيل أو الحاضنة والدر...





من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع