للحقيقة كلمة

الإجرام الصليبي في حلب ...

في هذا الزمن الذي يتشدق به العالم الغربي بزمن الحريات وحقوق الإنسان وميثاقه العالمي .. في هذا الزمن الذي يزخر به العالم بالمنظمات الحقوقية .. في هذا الزمن الذي يتخم به العالم بالوسائل الإعلامية ... في هذا الزمن ترتكب أبشع المجازر وأشدها إجراما ,, حيث تُصَبُ الحِمَمْ بكافة أنواعها على رؤوس الأناسْ العزل لتفتك بهم وتحرقهم كل ذلك يحصل بمباركة الصليب سواءاً كان أرذودوكسيا أم كاثوليكا أم بروتستانتيا ..!! لقد قصفت طائرات بوتين المجرم كل شي...





من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع